حوار مع الناشط السياسي اليمني صقر بحيبح

حوارات عامة
خيارات
حوار مع الناشط السياسي اليمني صقر بحيبح

باريس- من أجل الصومال- حوار مع الناشط السياسي اليمني صقر بحيبح, أجرى الحوار معه عدنان حرسي(المشهور

بالزعيم الأسطورة).

اصبحنا بزمن الضياع وضحيته الشعب العربي والاسلامي في كل بقعة, اما انها انهارت او على وشك الانهيار, كنا في ما ماضى نعيش في ظل حكومات دكتاتورية, ولكن بعد الربيع العربي تمنى الكثير ان يرجع الطغاة لان سقوطهم عمل فجوة واسعة ما بين ما كان متوقعا والواقع الراهن, فاصبحنا بين وحوش تدعي الاسلام وبين كلاب عملاء ليس همهم سوى الفتنة وتدمير اقتصاديات الشعوب .

صقر بحيبح شاب يمني مغترب وناشط سياسي يريد واقع التغيير لشعبه اليمني الذي اصبح ضحية تداعيات الربيع العربي, نحاوره ونفهم منه الحكاية وبنظرته الخاصة. ‏ ‏‏‏‏

عدنان حرسي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, الاستاذ صقر بحيبح نشكرك لتلبية الحوار معنا.

صقر بحيبح وعليكم السلام ورحمة الله أتشرف بدعوتكم حول هذا النقاش الذي يجسد روح التغيير فينا والطرح البناء لكل ما يحصل اليوم .

- ممكن تعرف عن نفسك للقراء؟

‏* صقر بحيبح ناشط سياسي من الجمهورية اليمنية مقيم بفرنسا مدينة باريس.

- متى دخلت عالم السياسة وما السبب الذي جعلك ناشط سياسي؟

* بالنسبه لعالم السياسة لم اتمنى دخوله يوما لسبب بسيط جداً وهو بأن مانراه من ممارسات سياسية في بلداننا التي تحولت إلى صراعات وتناحر على السلطه جعلنا نحتقر من يسمون أنفسهم ساسة وهم تجار حروب لم يعوا ما هي السياسة وما دورها في بناء الأوطان وتثقيف الشعوب . أما باالنسبة لنشاطي السياسي على الصعيد الشخصي فأنا عندي أيماني المترسخ بأننا يجب ان نكون مشاركين في بناء أوطاننا وفي توجيه رسائلنا التي تحمل مبدأ الإخاء والعدالة والحرية والمساواة والتسامح .

- انت عشت في زمن الطواغيت ورايت وضع اليمن الان فهل تستطيع ان تشرح لنا الفرق بين السابق والحاضر؟

* اولاً اخي العزيز لدي تحفظ على كلمات كنت قد اسردتها في سطور المقدمة تمتدح الزمن الغابر الذي حكم الشعوب فيه بقبضة بوليسية وكتم على الأنفاس عقود من الزمن . ثانياً اجزم بل متيقن بأن من يقوم بتخريب والتحريض على التناحر بين أبناء الشعب الواحد هم رهبان السياسة الذين يخافون من شبح التغيير ولازالوا يحلمون بلعودة للحكم كمنقذين . الثورة اليمنية, على سبيل المثال كانت مثال رائع بسلميتها ونهجها السلمي ولكن للأسف الشديد تم أجهاضها واليوم نعود لنفس السيناريو الذي رفضه الشعب بأكمله وهو الإنجرار الى التناحر والتقاتل .

‏- نحن ننقل مانشعر به بزمن لم نعد نعرف من الظالم ومن المظلوم وسؤالي هو هل مانراه من ضياع سياسي تسميه ثورة ناجحة كل يوم تفجيرات وقتل ابرياء وضياع امني ممكن تعطينا تصور حول ماذا قدمت الثورة؟

* الثوره اخي الكريم أجهضت في بدايتها واصبحت أزمة سياسية وتم على أساسها تقاسم السلطة بين القوى المتصارعة على نهب ثروات الوطن . أما بخصوص سؤالك ماذا قدمت الثورة الثورة قدمت خيار ابناء الوطن وشبابه خرجوا بصدور عارية يحملون على عاتقهم هم وطن بأكمله . الثورة قدمت اللحمة التي طالما نادينا بها بين كافة طوائف المجتمع اليمني شماله وجنوبه شرقه وغربه, الثورة فكرة وتغيير لجيل بأكمله, الثورة هي التغيير والذي ننشده ليتسنى لنا العيش في وطن يتسع للجميع ومشاركة كافة أبناء الشعب في بناء الوطن وتشارك في ثرواته, لاغالب ولامغلوب دون تمييز أو إقصاء . وبكل اختصار تحول اليمن ساحة لصراعات السبب الرئيسي في ذالك هو قبول الشعب بأنصاف الحلول وتغيير مسار الثوره إلا تسوية سياسية وهذا مانجني ثماره اليوم .

- ماهو ايمانك هل تؤمن بوحدة الاراضي اليمنية ام الانفصال من وجهة نظرك هو حل من الحلول؟ ولما؟

* من وجهة نظر الكثيرين من أبناء الوطن سواء كانو في جغرافيا الوطن الشماليه اوالجنوبيه بأن اليمن اذا ماتم انفصاله فلن يصبح يمن شمالي ولن يمسي هناك يمن جنوبي ستكون هناك صراعات شمالية شمالية وفي المقابل أيظاً صراعات جنوبية جنوبية . نحن أتت لنا كيمنيين فرصة تاريخية عبر المبادرة الخليجية وتبنيها لمؤتمر الحوار الوطني رغم بأن هناك تحفظات لدى الكثيرين على مؤتمر الحوار إلا أنه خرج بأهم مخرجين هما مشروع الدولة الإتحادية من ستة أقاليم وصياغة دستور جديد لدولة الإتحادية بما يضمن الحقوق والواجبات لكل إقليم في دولة إتحادية .

- المجتمع اليمني مجتمع قبلي فهل تعتقد ان ساسة القبائل والمصالح خاصة ان شباب اليمن اكثريتهم ولائهم لقادة القبائل؟ فكيف سيطبق اسلوب الأقاليم ممكن تشرح لنا هذا المشروع الإتحادي فوائده وسلبياته؟.

* بلاشك بأن المجتمع اليمني مجتمع قبلي ولكن تبقى القبيلة هي مكون من مكونات المجتمع اليمني ولايمكن أقصائها, القبيلة يتم أستهدافها بحملات تشويه طبعاً لأن هناك من يستغل اسم القبيلة لكي يحصل على موارد من هنا او هناك . ولكن اخي العزيز لا تنسى بأن القبيلة فيها الدكتور والمهندس والسياسي والمثقف وطلاب العلم وحمكاء ايضاً لديهم نظرة في صنع المستقل . اما في ما يخص مشروع الأقاليم فهناك دستور جديد سينظم سير هذه الفدراليه وستبقى الأقاليم في ظل الدولة الإتحادية تتنافس تنافس شريف على البناء والتقدم ولن تعد هناك شماعات يعلق عليها احد فشله مثلاً كالمركزية المطلقة وهنا الخطوة الاولى التي ندركها جيداً في الفدرالية هي المسؤلية الأمنية في مقدمة المهام والتي سيكون أبناء كل إقليم مسؤلون مسؤلية تامة عما يحصل في إقليمهم .

- ماهي عيوب المجتمع اليمني بنظرتك وما برايك التحديات التي تقف امام الشباب اليمني؟

* لو تطرقنا للعيوب في المجتمع اليمني سنجد الصفات الحميدة والعادات الطيبة هي العيب في هذا المجتمع ولكن رغم ذالك هنالك عيب مركب بمنهجية تم أستغلال بساطة الناس والمجتمع لكي يمرروا رغبات من يريد التسلق الى السلطة على دماء الشعب . من هذه العيوب أستغلال او بمعنى إدخال الطائفية التي لم نكن نسمع بها إلا في الاونة الأخيرة, من العيوب التي ركبت في مجتمعنا اليمني للأسف التجهيل او بلأحرى الجهل المركب . التحديات والتي تواجه الشباب اليمني كثيرة ولكن هنا اخص التحديات التي تواجه الشباب اليمني المثقف الذين يمثلون قارب النجاة لهذا الشعب بتوعيتهم وأرسال رسائل التسامح والأخاء ونبذ العنف والتطرف, فيجب على الشباب اليمني المثقف أن يحرص على أستقلاليته والنئي بأفكاره من الأستغلال وأن يحرص على نزاهة كتاباته وخطاباته وكلماته وأن يرفض الإغراءات التي سوف تقدم له وللأسف الشديد كثر في مجتمعنا المثقف المرتزق وهذا هو الخطر الحقيقي الذي يستهدف الشباب اليمنيين .

- لو تم اختيارك كرئيس لليمن ماهي الحلول والبرامج التي ستقدمها حتى تبني مجتمع متماسك؟

‏* المشكله المتجذرة التي نعاني منها تكمن في هذا السؤال فعقدة الزعامة والرئاسة قد أعمت الأبصار وأباحت دماء اليمنيين وأعراضهم وثرواتهم لكي يرضوا نزعاتهم ومرضهم المزمن االذي عشعش في عقولهم ليتمسكوا بكرسي الزعامة والرئاسة . نحن لسنا بحاجة إلى شخص او اشخاص بعينهم لكي ينقذوا البلد نحن بحاجة إلى تطبيق القانون وترسيخ مبداء المساواة والمواطنة ومن أتى في اعلى سلم الهرم بتوافق الجميع ليخدم الشعب والوطن لا ليحكمهم بقوة السلاح, بل يكون الحاكم الفعلي لرئيس والمرئوس هو القانون .

- توضيح للسؤال السابق انت في حال كونك رئيس اليمن ممكن تعطينا برامج وحلول لحل ازمة اليمن؟

* في اي مجتمع وفي اي منطقة جغرافية لا يطبق القانون فيها ولا يفعل تعتبر غابة وساحة صراع يحكم فيها منطق القوة وهنا اعني القوة التي يكون القاتل هو المنتصر . اما بخصوص رئاسة وزعامة لايمكن بأي شكل من الأشكال وجود دولة بلمعايير العصرية إذا لم يتم تطبيق القانون.

- باسم موقع أجل الصومال نشكرك اخي العزيز لاتاحة لنا التعرف بك عن قرب ولنا لقاءات اخرى تتجدد.

* صقر بحيبح:شكراً لكم ونتمنى لكم التوفيق.

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات

اترك تعليقك

علق كزائر سجل حساب جديد أو سجل دخولك لتكتب تعليق
ملحقات (0 / 3)
Share Your Location
اشترك فى خدمة بريدنا اليومى حتى تصلك اشعارات بكل ما هو جديد
الأكثر قراءة
أكتوير 02, 2018
Default Image
آراء و أفكار 72 خالد حسن يوسف

مهمشي الصومال ضحايا مجتمع،دولة ودين